قديم 11-30-2019, 12:32 AM   #1
غصن الحنين ♣


الصورة الرمزية غصن الحنين ♣
غصن الحنين ♣ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 87
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 أخر زيارة : 05-06-2020 (09:58 PM)
 المشاركات : 883 [ + ]
 التقييم :  776
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
1 (7) التحذير من اللعن والسب





الْخُطْبَةُ الْأُولَى
عِبَادَ اللَّهِ: إِنَّ هَذَا الدِّينَ دِينُ الرَّحْمَةِ والأخلاق، دِينُ حُسْنِ التَّعَامُلِ وَالرُّقِيِّ بِالْأَلْفَاظِ
دِينٌ مَنْهَجُهُ: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [الإسراء: 53]، وَمَنْهَجُهُ:
﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾، وَمِنَ الْأَخْلَاقِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي جَاءَ بِهَا الشَّرْعُ:
تَحْرِيمُ السَّبِّ وَاللَّعْنِ وَالْقَذْفِ وَالشَّتْمِ.
يَقُولُ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً وَلَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

عِبَادَ اللَّهِ:
وَاللَّعَّانُ هُوَ الْمُشْتَغِلُ بِاللَّعْنَةِ، وَالَّتِي تَجْرِي عَلَى لِسَانِهِ هَذِهِ الْكَلِمَةُ فِي كُلِّ وَقْتٍ، وَفِي كُلِّ مُنَاسَبَةٍ

وَلَيْسَ هَذَا مِنْ شَأْنِ أَوْ عَمَلِ أَهْلِ الْإِسْلَامِ، وَلَا مِمَّا تَدْعُو إِلَيْهِ رَحْمَةُ الْإِسْلَامِ، يَقُولُ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصِّدِّيقِينَ، وَهُمْ أَعْلَى أُمَّتِهِ رُتْبَةً: «لَا يَنْبَغِي لِلصِّدِّيقِ أَنْ يَكُونَ لَعَّانًا»
رَوَاهُ أَحْمَدُ بسندٍ صحيح وَيَقُولُ صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلَا اللَّعَّانِ
وَلَا الْفَاحِشِ وَلَا الْبَذِيءِ» رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ بسند صحيح، وَعِنْدَمَا يَكُونُ الْإِنْسَانُ بِهَذِهِ الصِّفَةِ
طَعَّانًا لَعَّانًا؛ لَا يَكُونُ أَهْلًا لِأَنْ يَكُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَهِيدًا لِأَهْلِ الْإِيمَانِ، وَلَا شَفِيعًا لَهُمْ
عِنْدَ اللَّهِ جَلَّ وَعَلَا؛ لِأَنَّ الشَّهَادَةَ -عِبَادَ اللَّهِ- مَبْنَاهَا عَلَى ذِكْرِ أَهْلِ الْإِيمَانِ بِالْخَيْرِ وَالذِّكْرَ الْجَمِيلِ
وَالشَّفَاعَةُ مَبْنَاهَا عَلَى الدُّعَاءِ لَهُمْ بِالْخَيْرِ وَحُسْنِ الْعَاقِبَةِ؛ وَلِهَذَا قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«لَا يَكُونُ اللَّاعِنُونَ شُهَدَاءَ وَلَا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ، وَقَالَ صلى الله عليه وسلم:
«لَا تَلَاعَنُوا بِلَعْنَةِ اللهِ، وَلَا بِغَضَبِهِ، وَلَا بِالنَّارِ» رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ.
وَعَنْ جُرْمُوزٍ الْهُجَيْمِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُوْلَ اللهِ، أَوْصِنِي.

قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أُوْصِيكَ أَنْ لَا تَكُونَ لَعَّانًا»، وَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«وَمَنْ لَعَنَ مُؤْمِنًا فَهُوَ كَقَتْلِهِ، وَمَنْ قَذَفَ مُؤْمِنًا بِكُفْرٍ فَهُوَ كَقَتْلِهِ» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
وَقَدَ نَقَلَ الْإِجْمَاعَ عَلَى تَحْرِيمِ لَعْنِ الْمُسْلِمِ وَالْمُؤْمِنِ الْمَصُونِ - الْعَدِيدُ مِنَ الْعُلَمَاءِ، مِنْهُمُ:

الْإِمَامُ النَّوَوِيُّ، حَيْثُ قَالَ: اعْلَمْ أنَّ لَعْنَ الْمُسْلِمِ الْمَصُونِ حَرَامٌ بِإِجْمَاعِ الْعُلَمَاءِ
وَقَالَ الْإِمَامُ ابْنُ تَيْمِيَّةَ: الْإِجْمَاعُ مُنْعَقِدٌ عَلَى تَحْرِيمِ لَعْنَةِ الْمُعَيَّنِ مِنْ أَهْلِ الْفَضْلِ.

عِبَادَ اللَّهِ:
اعْلَمُوا أَنَّ اللَّعْنَ هُوَ دُعَاءٌ بِالطَّرْدِ وَالْإِبْعَادِ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ، وَاللَّعْنُ مُخالِفٌ لِلْحَنِيفِيَّةِ السَّمْحَةِ

وَالْإِسْلَامُ دَعَا إِلَى التَّرَاحُمِ وَالتَّوَاصُلِ، وَالدُّعَاءِ بِالسَّلَامَةِ وَالرَّحْمَةِ وَالْبَرَكَةِ، وَشِعَارُ الْمُسْلِمِينَ
فِي تَلَاقِيهِمُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ.

عِبَادَ اللَّهِ:
اعْلَمُوا بِأَنَّ لَعْنَ الْمُسْلِمِ لِأَخِيهِ أَمْرٌ فِي غَايَةِ الشَّرِّ، وَأَشُدُّ مَا يَكُونُ مِنَ الضَّرَرِ وَالْعِيَاذُ بِاللَّهِ

وَصَحَّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «لَعْنُ الْمُسْلِمِ كَقَتْلِهِ» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ
وَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ» مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
وَعِنْدَمَا تَصْدُرُ اللَّعْنَةُ مِنَ الْإِنْسَانِ عَلَى غَيْرِ مُسْتَحِقٍّ لَهَا مِنَ الْجَمَادِ أَوِ الْحَيَوَانِ أَوِ الْإِنْسَانِ

فَإِنَّهَا تَرْجِعُ إِلَى صَاحِبِهَا، حَيْثُ رَوَى أَبُو دَاوُدَ فِي سُنَنِهِ بسندٍ صحيح أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ: «إِذَا قَالَ الْعَبْدُ لِشَيْءٍ: لَعَنَهُ اللَّهُ. صَعِدَتِ اللَّعْنَةُ إِلَى السَّمَاءِ، فَتُغْلَقُ أَبْوَابُ السَّمَاءِ دُونَهَا
ثُمَّ تَذْهَبُ يَمِينًا وَشِمَالًا، فَإِنْ لَمْ تَجِدْ لَهَا مَسَاغًا رَجَعَتْ إِلَى الَّذِي لُعِنَ إِنْ كَانَ أَهْلًا لِذَلِكَ
وَإِلَّا رَجَعَتْ عَلَى قَائِلِهَا» ، وَرَوَى مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ: بَيْنَمَا جَارِيَةٌ عَلَى نَاقَةٍ، عَلَيْهَا بَعْضُ مَتَاعِ الْقَوْمِ
إِذْ بَصُرَتْ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَتَضَايَقَ بِهِمُ الْجَبَلُ، فَقَالَتْ: حَلْ، اللهُمَّ الْعَنْهَا، فَقَالَ
صلى الله عليه وسلم: «لَا تُصاحِبْنَا نَاقَةٌ عَلَيْهَا لَعْنَةٌ»، تَصَوَّرُوا - عِبَادَ اللَّهِ - كَمْ مِنَ اللَّعَنَاتِ
تَحِلُّ عَلَى الْإِنْسَانِ عِنْدَمَا يَكُونُ مِنْ أَهْلِ اللَّعْنِ، وَتَكْثُرُ اللَّعَنَاتُ مِنْهُ فَتَحِلُّ عَلَيْهِ، فَلَا تَزَالُ
اللَّعَنَاتُ تَتَوَالَى عَلَيْهِ وَتَحِلُّ عَلَيْهِ، وَيَكُونُ هُوَ الْمُتَسَبِّبَ لِنَفْسِهِ بِحُلُولِهَا عليه.

عِبَادَ اللَّهِ:
وَأَشُدُّ مَا يَكُونُ مِنَ اللَّعْنِ فِيمَا يَتَعَلَّقُ بِالنَّاسِ لَعْنُ الْإِنْسَانِ لِوَالِدَيْهِ وَالْعِيَاذُ بِاللَّهِ، سَوَاءٌ تَسَبُّبًا

أَوِ ابْتِدَاءً؛ ابْتِدَاءً بِأَنْ يُبَاشِرَهُمَا بِاللَّعْنَةِ وتَسَبُّبًا بِأَنْ يَسُبَّ الرَّجُلُ أَبَا الرَّجُلِ فَيَسُبَّ أَبَاهُ
وَيَسُبَّ أُمَّهُ، وَقَدْ صَحَّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «لَعَنَ اللَّهُ مَنْ لَعَنَ وَالِدَيْهِ» رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

عِبَادَ اللَّهِ:
وَمَا جَاءَ فِي السُّنَّةِ الصَّحِيحَةِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ اللَّعْنُ بِالْأَوْصَافِ لَا بِالْأَشْخَاصِ

فَإِنَّ الْوَاجِبَ الْتِزَامُ السُّنَّةِ، وَمَنْ رَأَىَ شَخْصًا يَفْعَلُ شَيْئًا مِنَ الْأَفْعَالِ الَّتِي جَاءَ فِي الْأَحَادِيثِ لَعْنُهَا
لَا يَحِلُّ لَهُ أَنْ يَلْعَنَهُ بِعَيْنِهِ؛ لِأَنَّهُ قَدْ يَتُوبَ، وَقَدْ يَكُونُ قَدْ قَامَ فِيهِ مَانِعٌ مِنْ مَوَانِعِ حُلُولِ اللَّعْنَةِ عَلَيْهِ
فَلَرُبَّمَا رَجَعَتِ اللَّعْنَةُ عَلَى الْقَائِلِ، وَقَدْ فَرَّقَ الْعُلَمَاءُ بَيْنَ اللَّعْنِ بِالتَّعْمِيمِ وَاللَّعْنِ بِالتَّعْيِينِ، كَمَا ثَبَتَتْ
بِذَلِكَ السُّنَّةُ فَنَبِيُّنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لُعِنَ بِالْخَمْرِ عَشَرَةٌ» رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ بسندٍ صحيح
وَلَمَّا جِيءَ لَهُ بِرَجُلٍ تَكَرَّرَ شُرْبُهُ لِلْخَمْرِ، فَقَالَ أَحَدُ الصَّحَابَةِ: «لَعَنَهُ اللَّهُ مَا أَكْثَرَ مَا يُؤْتَى بِهِ»
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَلْعَنُوهُ فَإِنَّهُ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ، فَالْحَذَرَ
الْحَذَرَ مِنَ اللَّعْنِ وَتَعْوِيدِ اللِّسَانِ عَلَيْهِ، فَكُونُوا بِذَلِكَ حَازِمِينَ مَعَ أَنْفُسِكُمْ، وَمَعْ أَوْلَادِكُمْ وَأَهْلِيكُمْ
فَإِنَّ هُنَاكَ مِنَ الْآبَاءِ وَالْأُمَّهَاتِ مَنْ لَا يَنْقَطِعُ لَعْنُهُ لِأَوْلَادِهِ وَلِأَهْلِهِ، وَإِنَّ هُنَاكَ مِنَ الْأَشْخَاصِ
مَنْ دُرْبَةِ لِسَانِهِ عَلَى اللَّعْنِ حتى أَصْبَحَ يَلْعَنُ الذَّاهِبَ وَالْآتِيَ، وَيَلْعَنُ مَنْ يَتَجَاوَزُهُ مِنْ أَصْحَابِ الْمَرْكَبَاتِ
وَيَلْعَنُ الزِّحَامَ وَالزَّمَانَ وَالْعِيَاذُ بِاللَّهِ، فَاللَّعْنُ وَالشَّتْمُ مَنْهَجُهُ وَدَيْدَنُهُ، عَافَانَا اللَّهُ وَإِيَّاكُمْ مِنْ ذَلِكَ.
أَقُولُ مَا تَسْمَعُونَ، وَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ لِي وَلَكُمْ فَاسْتَغْفِرُوهُ، إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

التحذير اللعن والسب

الْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ
عِبَادَ اللَّهِ:
اعْلَمُوا أَنَّ أُمَّةَ الْإِسْلَامِ مَنْهَجُهَا مُخَالِفٌ بِالْكُلِّيَّةِ لِمَنْهَجِ أَعْدَاءِ الْإِسْلَامِ، مِنَ الْمُنَافِقِينَ وَالْكُفَّارِ

الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ عَنْهُمْ: ﴿ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا ﴾، وَاللَّعْنُ أَيْضًا مِنْ عَلَامَاتِ أَهْلِ النِّفَاقِ
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ لِلْمُنَافِقِينَ عَلَامَاتِ يُعْرَفُونَ بِهَا تَحِيَّتُهُمْ لَعْنَةٌ، وَطَعَامُهُمْ نُهْبَةٌ
وَغَنِيمَتُهُمْ غُلُولٌ، وَلَا يَقْرَبُونَ الْمَسَاجِدَ إِلَّا هَجْرًا، وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا دُبْرًا، مُسْتَكْبِرِينَ
لَا يَأْلَفُونَ وَلَا يُؤْلَفُونَ، خُشُبٌ بِاللَّيْلِ، صُخُبٌ بِالنَّهَارِ»، رَوَاهُ أَحْمَدُ بِسَنَدٍ حَسَنٍ.
وَهَذِهِ الصِّفَةُ مَعْرُوفَةٌ عِنْدَ أَهْلِ الْفِسْقِ وَالْفُجُورِ، وَالْعِيَاذُ بِاللَّهِ، فَكَثِيرٌ مِنْهُمْ يَجْرِي عَلَى لِسَانِهِ اللَّعْنُ

حَتَّى أَصْبَحَ بَعْضُهُمْ لَا يُحَيِّي أَصْحَابَهُ عِنْدَ إِيَابِهِ أَوْ ذَهَابِهِ إِلَّا بِاللَّعْنَةِ، فَيَلْعَنُهُمْ جَمِيعًا عند دخوله
وعند خروجه وَالْعِيَاذُ بِاللَّهِ، وَهَذَا مَعْرُوفٌ وَمُشَاهَدٌ.. ألا فاتقوا الله بأنفسكم.



المصدر: منتدي نوافذ


hgjp`dv lk hgguk ,hgsf hgjp`dv



 


رد مع اقتباس
قديم 12-06-2019, 11:00 AM   #2
الأمير


الصورة الرمزية الأمير
الأمير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 73
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 أخر زيارة : 02-10-2020 (07:16 AM)
 المشاركات : 31 [ + ]
 التقييم :  125
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: التحذير من اللعن والسب



أحسنتم بآرك الله فيكم
وجزآكم الله خير الجزآء
وجعله في موآزين حسنآتكم


 


رد مع اقتباس
قديم 12-06-2019, 11:45 PM   #3
غصن الحنين ♣


الصورة الرمزية غصن الحنين ♣
غصن الحنين ♣ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 87
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 أخر زيارة : 05-06-2020 (09:58 PM)
 المشاركات : 883 [ + ]
 التقييم :  776
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: التحذير من اللعن والسب



الأمير
شكرا لك على هذا المرور الجميل
اسعدني تواجدك في متصفحي
لـ روحك عطر الياسمين


 


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 12:08 AM   #4
حكاية


الصورة الرمزية حكاية
حكاية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 88
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 أخر زيارة : 09-19-2020 (07:03 PM)
 المشاركات : 603 [ + ]
 التقييم :  2648
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkorchid
افتراضي رد: التحذير من اللعن والسب



جزاك الله خيرا وبارك بك
لهذا الجلب الطيب
نفع الله بك
وجعله بموازين حسناتك
دمت بحفظه المولى


 


رد مع اقتباس
قديم 12-07-2019, 12:15 AM   #5
غصن الحنين ♣


الصورة الرمزية غصن الحنين ♣
غصن الحنين ♣ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 87
 تاريخ التسجيل :  Nov 2019
 أخر زيارة : 05-06-2020 (09:58 PM)
 المشاركات : 883 [ + ]
 التقييم :  776
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: التحذير من اللعن والسب



حكاية
شكرا لك على هذا المرور الجميل
اسعدني تواجدك في متصفحي
لـ روحك عطر الياسمين


 


رد مع اقتباس
قديم 09-10-2020, 12:27 PM   #6
انفاس معشوقي
]


الصورة الرمزية انفاس معشوقي
انفاس معشوقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 268
 تاريخ التسجيل :  Sep 2020
 أخر زيارة : 09-15-2020 (01:16 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: التحذير من اللعن والسب



جزيت خيرا
ربي يعطيك العافيه
تحيتي لك


 
 توقيع : انفاس معشوقي



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اللعن, التحذير, والسب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض القائمة الأعضاء الذين شاهدو الموضوع : 5
مخمـلي, الأمير, انفاس معشوقي, حكاية, غصن الحنين ♣
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share



أقسام المنتدى

نوآفــذ خاصة ( حصريات) | نبض أقلامنا يمنع المنقول | نَبْضُ الشُعَراء , بأقلام الأعضاء يمنع المنقول | (مدونات الأعضاء) | تصآميمنـآ يمنع المنقول | اسلاميات بلمسة مصمم يمنع المنقول | تصويرنا يمنع المنقول | أعمآل وفنون / رسم / اعمال يدويه .. | نــوآفــذ عـآمــة | نــوافــذ إسلاميـــة | نــوافــذ للمواضيع الساخنة والنقاش الجاد | نــوآفــذ للمواضيع العامة | نوآفــذ التاريخ والحضارات | نــواآفــذ إخبارية .. | صوتيات اسلامية | نــوآفــذ آدبيــة | نوافذ هادئة للخاطرة الأدبية ... للـمـنـقـول | نبض الشعراء للمنقول | قسم الشيلات الصوتية | نــوآفــذ آدبية | وَطَنُ الفُصْحى | على خطى العرب - أنساب العرب | نــوافــذ الحَكايات والرواية | نــوآفــذ للتصاميم والدروس والتقنية | ، ( ( لِ نتعلمَ / سويآ ) | للجوالات | فوتوشوب -سويتش ماكس - برامج تصاميم | ( تقنية الكمبيوتر والانترنت ) •• | نــوآفــذ مرفأ الأعضاء | فـعـآليـآت المنتدى | عِناقُ الغَيْم | ملتقى المسابقات بينَ الاعضاء | نــوآفــذ ترفيهية | نوافذ للسفر والسياحة | نوافذ مرفأ الصور | معلومات عامة | مقاطع youtube | نوافذ للأسرة والمرأة | أناقة المرأة | الاسرة والطفل | الديكورات | الطبخ | الصحة | نـــوآفــذ للشباب والرياضة | نـــوآفــذ شبابية | عالم الرياضة | نــوآفــذ آدارية | قسم سلة المهملات للمواضيع المخالفه •• | مساعدة الاعضاء وطلباتهم | الاقتراحات والشكاوي | تواصل الطاقم الاداري | الترحيب بالاعضاء الجدد | التهاني والتبريكات | صوت الأعضاء الأدبي يمنع المنقول | نوافذ تجارية | القسم التجاري | آلفنَ / والفنانين | الانمى |



تطوير وارشفه : بلال فور هوست

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019